تاريخ

طموح هتلر للثأر من العالم

كتب احمد ماهر

الحرب العظمي

طموح هتلر للثأر من العالم فى هذا المقال نستعرض لكم اهم حدث فى التاريخ الحدث الذي غير مجري التاريخ والذي ادي الي ظهور الولايات المتحده الامريكية ققوة عظمة يخشاها الجميع وتنافس كبير مع الاتحاد السوفيتي وقبل الخوض فى تفاصيل الحرب سنتحدث اولا عن اهم شخص فى الحرب وهو أدولف هتلر وكيفية وصولة لحكم المانيا واسباب قيامة بالحرب الذي خاضها امام العالم كله وامام القوي العظمي فى ذلك الوقت

وصول هتلر للحكم

بعد انتهاء الحرب العالمية الاولي ظل هتلر فى الجيش وعاد الي ميونخ و فى عام 1919 تم تعيين هتلر فى منصب جاسوس للشرطة وكان يتبع قيادات الاستخبارات التي كانت تتبع قوات الدفاع الوطنية وكان مطلوب منه ان يخترق صفوف حزب صغير وهو حزب العمال الالماني ولكن حدث شئ غير متوقع وهو ان تأثر هتلر بإفكار مؤسس الحزب أنتون دوستلير والتي كانت تتمثل في المعادية للساميه والقومية والمناهضة للرأسمالية والمعارضة لافكار الماركسية وحاز هتلر علي اعجاب دوستلير بسبب قدرتة الخطابية حيث قام بدعوة هتلر للانضمام للحزب ووافق هتلر واصبح العضو الخامس والخامسون فى الحزب والعضو السابع فى اللجنة التنفيذية للحزب

وصول هتلر للحكم

والتقي هتلر بـ ديتريش ايكارت وهو واحد من مؤسسين الحزب وقام بتأثر كبير علي حياه هتلر وقاموا بتغيير اسم الحزب الي حزب العمال الالماني الأشتراكي الوطني لزيادة شعيبة الحزب

و فى عام 1920 تم ترشيح هتلر من الجيش ليصبح بذلك يشارك فى انشطة الحزب بصورة كاملة وفى صيف 1921 سافر هتلر الي برلين لزيارة بعض الجامعات التي كانت تنادي بالقومية واثناء فترة غيابه قام قيادات الحزب  بالتمرد علي هتلر بسبب انه شخص متغطرس فقام هتلر بالعودة الي ميونخ لمواجهه هذة الهجمة علية وقام بتقديم استقالتة من الحزب عام 1920

ولكن كان لهتلر قوه فى الحزب ويعني استقاله هتلر من الحزب هي نهاية الحزب وقام هتلر بإنتهاز الفرصة وقام بوضع شروط لعودته وهي ان يكون هو رئيس الحزب بدل من دوستلير ليصبح له نفوذ اكبر فى الحزب وتمت الموافقة علي مطالب هتلر من قبل اعضاء الحزب وحصل علي عدد من اصوات الاعضاء ال 543 وتم رفض من قبل عضو واحد فقط

وفي عام 1921 تم تقديم هتلر بصفته فوهرر للحزب وبدأ هتلر بالقاء الخطابات فى النوادي وزادت شعبية الحزب و جلب الكثير من المؤيدين لأفكار الحزب

وفى عام 1923 قام قوات حزب النازي بمحاولة انقلاب علي الحكومه ولكنها فشلت وانتهت بسجن اودلف هتلر وتم حظر نشاط الحزب وقام هتلر بإقناع رئيس الوزراء بلغاريا بإن يرفع هذا الحظر بعد ان اكد له ان الحزب سيسلك الطرق الشرعية للوصول للحكم

وفى مايو 1924 واثناء وجود هتلر فى السجن ترشح الحزب النازي للإنتخابات وحصل علي 5% من الاصوات وفى ديسمبر 1924 عند اطلاق سراح هتلر من السجن لن يتحسن الوضع بل حصل الحزب علي 3% فقط من الاصوات

ولكن حدث شئ كان سبب هام فى تغير مستقبل الحزب وهو الكساد الكبير فى عام 1929 وتحديدا 29 اكتوبر انهيار بورصة وول ستريت هو انهيار لسوق الأسهم الأمريكية مما ادي الي انهيار الاقتصاد فى عالم و كانت من ضمنهم المانيا التي ضررت ضرر كبير من هذا الكساد لانها كانت قبل ذلك تعاني وبعد هذا الكساد زادت المعاناه اكثر

وكانت فرصة ذهبية لهتلر لاستغلال الوضع فى المانيا وبدا يعمل علي انه يخطب للشعب علي ضعف الحكومة فى التنمية الاقتصادية ولكي نتعرف علي تأثير ذلط الحدث علي الحزب فى المانيا فى سبتمبر 1930 بعد الازمه المالية حصل الحزب النازي علي 18.3% علي عدد من الاصوات فى الانتخابات اكثر من اي حزب اخر

طموح هتلر للثأر من العالم

وفى عام 1933 رشح هتلر كمستشار لرئيس حكومه المانيا وظن الالمان انهم وجدوا منقذ لخروج البلد من الركود الاقتصادي وفي ذلك الوقت ترشح الحزب النازي الي الانتخابات وحصل علي 43.9% من الاصوات

ولكنها ليست الاغلبية وفى 23مارس 1933 اقنع هتلر البرلمان بإن يقوموا بالموافقة علي قانون التمكين بمعني ان يكون لهتلرالحق بأخذ القرارات دون الرجوع الي البرلمان وبالفعل وافق البرلمان فى اهم الاحداث التي اثرت فى رحلة هتلر للسيطرة علي المانيا واول قرار حصل علية هتلر هو حل جميع الاحزاب عدا حزب النازي

وفى عام 1934 توفي رئيس المانيا ووافق الجيش علي دمج منصب المستشار مع منصب الرئيس وبذلك اصبح هتلر هو الحاكم الأوحد لالمانيا وله الامر فى اتخاذ جميع القرارات وبدا هتلر بالتخطيط لمحاربة العالم للإسترداد حقوق المانيا التي نهبت بسبب معاهدة فيرساي .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى